الجيش الشبح Ghost Army

الجيش الشبح

خلال الحرب العالمية الثانية، قادت كتيبة سرية في الجيش الأمريكي، تعرف اليوم باسم الجيش الشبح، أكثر من عشرين عملية تكتيكية كانت نتيجتها إنقاذ عشرات آلاف الأرواح.
كثير منا لم يسبق له أن سمع عن استخدام الولايات المتحدة والتحالف المضاد لـ”هتلر” لسلاح الفن والفنانين خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك عبر تكوين “الجيش الشبح”، حيث ساهمت تلك الفكرة في خداع الجيش النازي بشكل كبير، ودبت الرعب في نفوس جنوده، فكانت الهزيمة مصيرهم.

 

الجيش الشبح

هو الاسم الذي أطلق عليه لما مثله على ساحة القتال، لا شيء، مجرد أصوات لا يمكن رؤية أصحابها، آلات لا تتحرك، 30 ألف رجل ليسوا بشرًا ولا يعيشون في عالمنا، إنه الجيش الذي حارب أدولف هتلر ودولته النازية وساهم في هزيمتها المذلة في الحرب العالمية الثانية، جيش قتالي تألف من الممثلين والمصممين والمعلنين والفنانين.

Ghost Army
Ghost Army

لقد تم خداع هتلر و جيشة بمجموعة كبيرة من المصممين و الرساميين و الفناننين قاموا جميعهم بتصميم دبابات قابلة للنفخ و اسلحه وهمية و جيش وهمي وقد اوهموا الالمان بان هذا هو الجيش الامريكي العظيم

و لقد استخدموا اصوات وهمية كذلك

صوت للدبابات و صوت للجنود و صوت اطلاق نار وغيرها من الاصوات و صوت لتحرك السيارات وبهذه الطريقة اعتقد الالمان ان الجيش حقيقي و قوي وعدده كبير جداً

وبالإضافة إلى رسائل لاسلكية مزيفة كان يتم إرسالها عبر موجات العدو، كانوا يرسلون أيضاً ممثلين بأزياء جنرالات أو ضباط إلى المدينة لنشر المعلومات الخاطئة والإشاعات.
لم ترفع السرية عن الجيش الشبح إلا عام 1996، حيث عرف العالم كله بشأن أسياد الإثارة الغامضة هؤلاء، الأبطال المجهولين للحرب العالمية الثانية.

دبابة الجيش الشبح
دبابة الجيش الشبح

المهمة الأخطر لهذه الفرقة كانت عندما نجحت في تغطية 75 ميلًا بين فرقة حقيقية وأخرى مشابهة لها لمدة 7 أيام؛ لعدم امتلاك الجيش الأمريكي العتاد الفعلي والجنود المطلوبين لتغطية هذه المساحة.

ولك عزيز القارىء أن تتخيل أن الألمان خدعوا أسبوعًا كاملًا بفرقة وهمية إذا اكتشفوا حقيقتها، كان من الممكن أن يتم تغيير ميزان الحرب بالكامل.

وتعتبر هذه الفرقة هي الفرقة الوحيدة صاحبة أقل عدد من الخسائر في الأرواح خلال الحرب العالمية الثانية، حيث قتل منها ثلاثة جنود فقط، ولم تكشف الولايات المتحدة حقيقتها إلا بعد مرور 51 عامًا على انتهاء الحرب العالمية الثانية، وذلك عام 1996.

في عام 1945 انتهت الحرب العالمية الثانية بانتصار دول الحلفاء على دول المحور، مخلفة وراءها 50 مليون قتيل وآلاف الجرحى والأرامل واليتامى، وقسمت ألمانيا إلى دولتين شرقية وغربية، وضم الاتحاد السوفييتي إلى أراضيه أستونيا، لتونيا، الأمر الذي نتج عنه اندلاع “الحرب الباردة”.

 

 

شي مدهش ان نشاهد المصمم و الفنان في جميع المجالات و هو حقاً في جميع المجالات

 

المصادر:

 

شاهد ايضاً:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *